الأمن يتعقب عصابة للنصب باسم القصر الملكي وعدت مرشحين بالتوظيف بسلك الأمن و المالية و العدل

حلم بالتوظيف يتبخر، خلاصة وصل إليها العديد من الضحايا، بعد وقوعهم في يد عصابة متخصصة في النصب عل... thumbnail 1 summary


حلم بالتوظيف يتبخر، خلاصة وصل إليها العديد من الضحايا، بعد وقوعهم في يد عصابة متخصصة في النصب على الراغبين بالعمل بالوظيفة العمومية، ما يزال أمن الرباط، والدار البيضاء يتعقب أفرادها.
وتضيف يومية “الأحداث المغربية” في عددها ليوم الجمعة 22 غشت 2014، أن عشرات من الضحايا، ساقتهم الرغبة في التوظيف إلى الوقوع في يد عصابة يدعي أفرادها أنهم موظفون بالقصر الملكي، وأن لهم من الحظوة والقدرة على توظيف مرشحين في سلك الأمن، ووزارتي المالية والعدل، والثمن كما أسماه «مولاي الشريف» الوهمي «هدية» لا تقل عن 6 ملايين سنتيم نقدا.
وأضافت الجريدة، أن الهالة التي كانت عليها العصابة، التي تبتدأ من السيارة من نوع «ميرسيديس» المرقمة ترقيما ينتمي إلى العاصمة الرباط، والبذلات الأنيقة التي كان يرتديها «مولاي الشريف» عجلت بوقوع العديد من الضحايا، الذين دفعوا مبالغ مالية لا تقل عن 6 ملايين سنتيم لقاء الفوز بوظيفة العمر.

الاحداث المغربية