أزيد من 426 مليون درهم لإنجاز 16 مشروعا سياحيا بالجديدة

أكد المندوب الإقليمي لوزارة السياحة بالجديدة، عبد الله عين رحبة، أن الإقليم يشهد حاليا إنج... thumbnail 1 summary


أكد المندوب الإقليمي لوزارة السياحة بالجديدة، عبد الله عين رحبة، أن الإقليم يشهد حاليا إنجاز 16 مشروعا سياحيا بكلفة مالية إجمالية تقدر بأزيد من 426 مليون و743 ألف درهم ستوفر 1960 سريرا إضافيا و400 منصب شغل قار. 
وتهم هذه المشاريع الإقامات السياحية والفنادق ودور الضيافة والمخيمات والمنتجعات السياحية، ستنجز على مستوى 9 جماعات حضرية وقروية ضمنها الجماعة الحضرية لمدينة الجديدة والجماعات القروية لمولاي عبد الله والمهارزة الساحل والحوزية وأولاد رحمون وبولعوان وزاوية سايس.
وأضاف أن هناك عشرة مشاريع سياحية أخرى في طور الدراسة بطاقة إيوائية تناهز 2000 سرير إضافي بغلاف مالي يقدر ب 342 مليون و213 ألف درهم، موضحا أن هذه المشاريع من شأنها إنعاش وجهة الإقليم سياحيا وتعزيز القدرة الإيوائية، التي تقدر حاليا ب3212 سريرا التي توفرها 31 وحدة سياحية مصنفة و14 وحدة سياحية غير مصنفة، تضم مجتمعة 1619 غرفة، بالإضافة إلى عدد هام من دور الضيافة والشقق المفروشة والنوادي الصيفية الاجتماعية التي تستقطب هي الأخرى أعدادا كبيرة من المصطافين خاصة خلال موسم الصيف.
وأشار في سياق آخر إلى أن أعدادا كبيرة من السياح والمصطافين، الذين يتوافدون خلال موسم الصيف على إقليم الجديدة، الذي يتمتع بواجهة بحرية وشواطئ خلابة بكل من الجديدة «دوفيل «والحوزية وسيدي عابد وسيدي بوزيد ومريزيقة وسيدي موسى وسيدي يعقوب وسيدي بونعايم ولعشيشات، يفضلون الإقامة بالمؤسسات السياحية غير المصنفة كالدور والشقق المفروشة.
وبخصوص القدرة الإيوائية بكل من إقليمي الجديدة وسيدي بنور، أوضح عين رحبة، أنها بلغت إلى حدود الشهر السادس من سنة 2014، 57 وحدة سياحية توفر مجتمعة 1813 غرفة و3612 سريرا، ضمنها 7 وحدات مصنفة (125 غرفة) وخمس وحدات غير مصنفة(69 غرفة و 125 سريرا) بإقليم سيدي بنور، الذي يتوفر على شاطئ جميل وهو الواليدية الذي يستقطب كل صيف أعدادا كبيرة من المصطافين مغاربة وأجانب.
وذكر المسؤول أن سنة 2014 سجلت ارتفاعا في توافد عدد السياح بكلا الإقليمين بلغت نسبته 7 في المائة، أي بأزيد من 271 ألف ليلة سياحية خلال الثمانية أشهر الأخيرة من السنة الجارية مقابل 254 ألفا و375 سائحا خلال نفس الفترة من سنة 2013.
وأضاف المصدر نفسه أن الارتفاع المسجل في عدد السياح مرده إلى عدة عوامل ضمنها فتح مؤسسات فندقية جديدة، والإقبال الكبير الذي شهده بالخصوص إقليم الجديدة من خلال تنظيمه للعديد من التظاهرات الفنية والثقافية والرياضية والمؤتمرات.