تقرير: التقاعد ينتظر أزيد من نِصف المُدرِّسين المغاربة سنة 2019

أبانَت معطيات حديثة حَصَلت عليها هسبريس، أن 43 بالمئة من المُدرِّسين المغاربة يُمارسون مهامهم بالعالم القروي، فيما وصل عدد المُمارسين ... thumbnail 1 summary

أبانَت معطيات حديثة حَصَلت عليها هسبريس، أن 43 بالمئة من المُدرِّسين المغاربة يُمارسون مهامهم بالعالم القروي، فيما وصل عدد المُمارسين بالمستوى الابتدائي إلى 55 بالمئة.
وأفادت دراسة عن مديرية الموارد البشرية بوزارة التربية الوطنية، أن الفئة العمرية ما بين 51 و55 سنة يمثلون 23.14 بالمئة من مجموع الموظفين، إلى جانب الفئة ما بين 56 و60 سنة بنسبة 16.34، بحصيلة تؤكد أن أزيد من 51 بالمئة من المُدرسين تتجاوز 51 سنة، متوقعة أن يصل عدد الأساتذة المُحالين على التقاعد سنة 2019 قرابة 54 بالمئة من مجموع المدرسين في المستويات التعليمية الثلاث.
وأضاف ذات التقرير المنجز برسم سنة 2014، أن جهة سوس ماسة درعة احتلَّت المرتبة الأولى في أكبر عدد من الموظفين التَّابعين لوزارة بن المختار، متوفرة على 34 ألف و7 موظفين، تليها جهة مراكش تانسيفت الحوز بـ 28 ألف و923 موظف، ثم جهة الدار البيضاء الكبرى بعدد بلغ 26 ألف و383 موظفا، فجهة طنجة تطوان وبعدها جهة مكناس تافيلالت، فيما احتلَّت جهة وادي الذهب المرتبة الأخيرة بعدد لا يتجاوز 1229 موظفا مسبوقة بجهة كلميم السمارة.
كما أوضح التقرير الذي حَصَلت عليه هسبريس، أن المُدرِّسين المغاربة يُمثِّلون 89.21 بالمئة من مجموع المُوظفين داخل وزارة التربية الوطنية بعدد يناهز 250 ألفا و909 أستاذا وأستاذة، ممثَّلة بـ 40 بالمئة من النساء بعدد يبلغ 100 ألف و116. مضيفا أن وزارة التربية الوطنية تتوفر على 18 ألفا و26 إطارا منهم 6303 من النساء، ليأتي بعد ذلك المسؤولون البيداغوجيون بـ 7069 موظفا، متْبوعين بالمفتشين التربويين.
من جهة أخرى، أوضحت ذات الدراسة، أن مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين، عمِلَت على مساعدة 80 ألف مدرس لاقتناء السكن بمبلغ مالي بلغ 20 مليار درهم، فيما استفاد أزيد 3000 مدرس من مساعدات أداء فريضة الحج، مع تخصيص 50 ألف حاسوب محمول و150 ألف رابط أنترنيت.

المصدر: موقع هسبريس