مستجدات

[مستجدات][slideshow]

الوظيفة العمومية

[الوظيفة العمومية][stack]

القطاع الخاص

[القطاع الخاص][stack]

العمل بالخارج

[العمل بالخارج][stack]

تطوير الذات

[تطوير الذات][stack]

رضوان بن عبد السلام: أنا مع المقاطعة وخا يكون الشيطان هو مول الفكرة


كشف الداعية الشهير، رضوان بن عبد السلام، عن تأييده لحملة المقاطعة الواسعة للمنتوجات الثلاث، حليب “سنترال”، محطات الوقود “إفريقيا”، إضافة إلى عبوات مياه “سيدي علي”.

وكتب بن عبد السلام، في تدوينة على صفحته الفايسبوكية  “بِصِفَتي واحد من المداويخ فإنني لا زلت مع المقاطعة لأنها حق مشروع ووسلية حضارية وطريقة ناجحة في تدويخ المقزدرين لي طالعين للقمر بدوك الأثمنة التي لا توجد في أي دولة على كوكب الأرض إلا عندنا حنا…!” متسائلا “لتر ونصف ديال الما ب 6 دراهم …؟! ”

وأضاف الداعية التطواني “أما هادوك لي كيقولو أن المقاطعة حَرَكَتها أيدي خفية … كنقوليهم … أنا مع المقاطعة وخا يكون الشيطان هو مول هاذ الفكرة… أنا مع المقاطعة لأنني كنحس بالظلم ملي كنشوف فأوروبا الزيت ب 9 دراهم عندنا ب 16 دراهم الما ب 2 دراهم عندنا ب 6 دراهم، الحليب ب 5 دراهم عندنا ب 7 دراهم، اللحم ب 50 درهم عندنا ب 70 درهم، “وهناك منتوجات أخرى على هذا المثال”.

وختم  الداعية المثير للجدل تدوينته بالقول ” أن الخدام فأوروبا الخلصة ديالو على الأقل ألف أورو – يعني مليون – عشرة آلاف درهم، هاذ الحكرة والظلم هوما سباب المقاطعة، والله ما كاين معاهم غا المقاطعة”، ثم زاد “كنكون بردت غي كنرجع نسمع التصريحات ديالهم وكنزيد نستمر على المقاطعة لأن عندها أثر قوي في تخويف أصحاب الزيادات فالأثمنة..راه أغلب الشركات دبا يدهم على قلبهم وتقول غير واقفين في يوم الحساب …”، مضيفا ” شوفتي المداويخ …. غا سيمانة ديال المقاطعة دوخو العالم، إوا زيرو معنا السمطة راه حنا مداويخ !”.